منتدى الشيماء


مع تمنايتنا لك بدوام العافيه

منتدى الشيماء

كل ما تحتاجة .دعم منتديات,العاب,ديكورات,،مناهج مدارس ,ازياء رجال ، ازياء بنات, رياضة , يوتيوب : الاعضاء الجدد يتم تفعيلهم خلال 24 ساعة (نسعى لارضاء جميع الاذواق)
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  مركز رفع الملفاتمركز رفع الملفات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  الدردشةالدردشة  المصحف الإلكترونى  
اشترك بقناة دروس منتدى الشيماء ليصلك كل جديد القناة من هنااا!
المواضيع الأخيرة
» مالي سواك .. الهي ...
من طرف رفعت عبد الكريم الإثنين يوليو 11, 2016 2:26 pm

» الخالق من اسماء الله الحسنى
من طرف رفعت عبد الكريم الإثنين يوليو 11, 2016 2:25 pm

» بالاخلاق نشتري القلـوب ...
من طرف رفعت عبد الكريم الإثنين يوليو 11, 2016 2:24 pm

» أين تكمن السعادة الحقيقية
من طرف رفعت عبد الكريم الإثنين يوليو 11, 2016 2:23 pm

» أين تكمن السعادة الحقيقية
من طرف رفعت عبد الكريم الإثنين يوليو 11, 2016 2:22 pm

» هل تحب رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم 
من طرف رفعت عبد الكريم الإثنين سبتمبر 21, 2015 9:09 pm

» حقيقة أولي الألباب في القرآن 
من طرف رفعت عبد الكريم الإثنين سبتمبر 21, 2015 8:44 pm

» مرض آدم في الجنة....
من طرف رفعت عبد الكريم الإثنين سبتمبر 21, 2015 8:40 pm

» حَقيقة الوجود والعدم .. في القرآن ! 
من طرف رفعت عبد الكريم الإثنين سبتمبر 21, 2015 8:35 pm

» تبادل المساهمات
من طرف رفعت عبد الكريم الإثنين سبتمبر 21, 2015 8:28 pm


شاطر | 
 

 حَقيقة الوجود والعدم .. في القرآن ! 

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رفعت عبد الكريم
عضو مجتهد
عضو مجتهد
avatar

اوسمتى : الاوسمة:
علم دولتى : العراق

ذكر الاسد عدد المساهمات : 17
نقاط : 49
تاريخ التسجيل : 07/09/2013
انا عمرى : 64


مُساهمةموضوع: حَقيقة الوجود والعدم .. في القرآن !    الإثنين سبتمبر 21, 2015 8:35 pm

الوجود والعدم هما عبارة عن نقيضين إثنين ، وهما يمثلان الخير والشر .
فالخير المجرد من الشر هو أزلي ( خير + خير = وجود) ، والله كلهُ خير ، فالله أزلي لقولهِ تعالى في سورة الإخلاص : بسم الله الرحمن الرحيم (قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ (1) اللَّهُ الصَّمَدُ (2) لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ (3) وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ (4))
والشر المجرد من الخير هو النهاية ( شر + شر = عدم ) ، حيث جاءت الدلالة على العدم عند قولهِ سبحانه ( لم يكن شيئاً مذكورا ) وذلك في سورة الإنسان : هَلْ أَتَى عَلَى الْإِنْسَانِ حِينٌ مِنَ الدَّهْرِ لَمْ يَكُنْ شَيْئًا مَذْكُورًا (1)
إذاً الأصل في الوجود هو الخير وهو الله سبحانه وتعالى ، فالخير لا يمكن فناءه .
ونقيض الوجود هو العدم ، والعدم لا يمكن إيجاده إلا بوجود نقيضه الأزلي ، ألا وهو الخير أي الله خالق كل شيء سبحانهُ لقولهِ تعالى في سورة آل عمران : قَالَتْ رَبِّ أَنَّى يَكُونُ لِي وَلَدٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ قَالَ كَذَلِكِ اللَّهُ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ إِذَا قَضَى أَمْرًا فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ (47).
وعليه ، فالخير موجود سؤاء كان هُناك شر (عدم ) أو لم يكن هُناك ، لأن الله أزلي ، فهو الأول والآخر ، لقولهِ تعالى في سورة الحديد : هُوَ الْأَوَّلُ وَالْآَخِرُ وَالظَّاهِرُ وَالْبَاطِنُ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (3) .
ولكن الشر لا يمكن أن يكون موجود إلا بوجود الخير ، فوجود الشر مع الشر إنما يعملان لتدمير بعضهما البعض ليصلا بالنهاية إلى مرحلة العدم ، والعدم هو لا موت ولا حياة ، لقولهِ تعالى في سورة طه : إِنَّهُ مَنْ يَأْتِ رَبَّهُ مُجْرِمًا فَإِنَّ لَهُ جَهَنَّمَ لَا يَمُوتُ فِيهَا وَلَا يَحْيَا (74) .
ووجود الخير مع الخير إنما يعملان على بناء بعضهما البعض ليصلى إلى مرحلة الوجود الأزلي أو الخلد ، كقولهِ تعالى في سورة طه : وَمَنْ يَأْتِهِ مُؤْمِنًا قَدْ عَمِلَ الصَّالِحَاتِ فَأُولَئِكَ لَهُمُ الدَّرَجَاتُ الْعُلَا (75) جَنَّاتُ عَدْنٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَذَلِكَ جَزَاءُ مَنْ تَزَكَّى (76) .
ونحن كمخلوقات إنما نكون موجودون طالما هناك الخير فينا ، فوجودنا على الأرض إنما هو فتنة فُتِنَّا بها لنختار بين الخير والشر ، لقولهِ تعالى في سورة الإنبياء : كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَنَبْلُوكُمْ بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ (35) .
وفي مرحلة تغلب الشر على أنفسنا ونهاية الخير فينا ، فنحن نموت ، فالموت هو شر ، وإذا كان الإنسان يطلب الخير الأزلي ، فإنما يجده بعد الموت ، وذلك عندما يتخلص من الشر الموجود في نفسه وبشكل نهائي وكلي ، أما الإنسان الذي يطلب الشر ، فإنه سوف يجده بعد الموت كذلك ، حيث العذاب والموت المتكرر وإلى الأبد . وجاء تلخيص هذا الأمر في سورة طه لقولهِ تعالى : قَالَ اهْبِطَا مِنْهَا جَمِيعًا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ مِنِّي هُدًى فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلَا يَضِلُّ وَلَا يَشْقَى (123) وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى (124).
هذا ملخص حقيقة الوجود والعدم

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حَقيقة الوجود والعدم .. في القرآن ! 
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشيماء :: القسم الإسلامى  :: الدين الاسلامى-
انتقل الى: